التغير السنوى / النقطاع الطمث
التغيير السنوى اوانقطاع الطمثتمتد علىمدى مدار عدةسنوات.وهذا الأنقطاع او التغييرات السنويه تبدأ من تغييرات طفيفه حتى تصل الى نسبه عاليه تؤثر على نوعية الحياة وتوجد لهذه المشكله انواع عديده من وسائل العلاج الطبيعى ومنها (تغيير نوعية التغذية وكذلك نمط المعيشه وأسلوبها والعلاج بالأعشاب، والعلاج بالهرمونات البديلة).

لدى بعض المرضى يكفى تغير نمط الحياه واسلوبها او تغيير طبيعة و نوعية التغذيه،ولدى البعض الأخر منالمرضى تلعب النباتات (سانت جون) دورا فى عملية العلاج ويشعر البعض الأخر بحاله جيده فى العلاج بالهرمونات البديله. هدفنا هوالعمل على توضيح كامل للخروج بالعلاج الطبى للوصول بكم لأفضل طرق العلاج ولهذا يلزم تقديم ارشادات ونصائح طبيه عن ايجابيات ومخاطر هذا العلاج ، لقد كشفت احصائيهبين2500من الطبياتأن 97٪ من جميع الأطباءالنساءيفضلون العلاج الطبيعى بالهرمونات البديله.
نضع فى الأعتبار التركيز على الأعراض الجانبيه الأخرى للأضطرابات الهرمونيه وعلى سبيل المثال الأنخفاض الهرمونى فى افرازات الغده الدرقيه والتي يمكن بدورها أن تؤدي إلىأعراض جسديةمماثلة، فضلا عنالوقاية من الأمراضالأخرى (مرض هشاشة العظام وأمراض القلب، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وغيرها).

وتبدأ علامات ظهور انقطاع الطمث من قبل الوصول الى سن الأربعين،وقد يكون السبب فىذلك هوالتغيرات الجينية القابلهللقياس أوغيرقابلة له. وعليه فعند تقديم الأرشادلت الطبيه للنساء فى هذا الموضوع يجب ان نتناول وبخاصتا ايضا موضوع العقم والعلاج بالهرمونات البديله.